الأخبار

توصلت الدول الغربية، التي دمرتها الحرب العالمية الثانية، إلى اتفاق عالمي مع بعضها البعض من أجل استعادة اقتصاداتها، التي كادت أن تدمر بسبب الآثار المدمرة للحرب، وولد الاتحاد الأوروبي.

وواصل المنتصرون في الحرب، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، تفاهمهم الاستعماري ووجهوا وجوههم نحو القارة الأفريقية ودول الشرق الأوسط الإسلامية. لقد نجحوا في تقييم الدول النامية في الشرق الأوسط كسوق خصب وبدأوا في بيع الأسلحة التي طوروها لهذه الدول لتدمير بعضهم البعض.

لقد زرعت هذه الدول بذور الخلاف في دول منطقتنا من أجل إيجاد سوق لصناعة الأسلحة الخاصة بها وجعلتها تحارب بعضها البعض. اشترت دول المنطقة أسلحة بثمن أغلى من عائدات النفط التي باعتها لمحاربة بعضها البعض، وحُكم على شعوبها بالفقر مع انهيار اقتصاداتها يوما بعد يوم.

لقد فقدت العقول اليسارية والكمالية صوابها، لأنها تعتبر "الاستشارة التدريبية المسلحة" على أنها تغيير للنظام الدستوري، وهي مصممة على تدمير جميع أنواع الخطابات والأفعال والهياكل التي تنتمي إلى الدين والمتدينين كما كان من قبل.

تم إطلاق حملة تشويه متزايدة في الأيام الأخيرة ضد شركة صادات الدولية للاستشارات الدفاعية في الصناعة والتجارة والبناء التابعة للجنرال المتقاعد عدنان تانريفردي، كبير المستشارين السابق للرئيس رجب طيب أردوغان.

العملية التي تقودها صحيفة الجمهورية، هي معركة لإظهار صادات في الأمام كعنصر من شأنه " تقويض النظام الدستوري. تقوم صحيفة الجمهورية بعملية إدراك من خلال إعادة القضية إلى جدول الأعمال من خلال مقابلات مع شخصيات كمالية.

كان هناك الكثير من التكهنات حول صادات الدفاعية منذ تأسيسها. لا تزال هناك تكهنات مماثلة في الأسابيع الأولى من عام 2021، أي على الرغم من مرور تسع سنوات على إنشائها. أولاً، يجدر بنا النظر إلى ما تقوم به صادات الدفاعية.

ماذا تفعل صادات الدفاعية؟

تعبر صادات الدفاعية بوضوح عما تفعله على موقعها الإلكتروني منذ إنشائها.

تمتلك صادات الدفاعية هدف تقديم الخدمات في مجالات الاستشارات الاستراتيجية، والتدريب والتجهيز الخاص بالدفاع والأمن الداخلي لغرض تنظيم القوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي على الصعيد الدولي، وخلق بيئة تعاون في مجال الدفاع والصناعات الدفاعية بين الدول الإسلامية ومساعدة العالم الإسلامي لأخذ مكانها المستحق كقوة عسكرية مكتفية ذاتيا بين القوى العظمى. (https://www.sadat.com.tr/tr/hakkimizda/misyonumuz.html)

ومن خلال إجراء تقييمات للتهديدات وفقا للوضع الجغرافي السياسي للبلدان التي تقدم لها خدماتها، فإنها تعمل برؤية ضمان تنظيم قواتها المسلحة وقوى الأمن الداخلي من أجل تلبية أكثر الاحتياجات فعالية وحداثة من أجل ضمان الدفاع والأمن الداخلي للبلاد في ضوء هذا التقييم. (https://www.sadat.com.tr/tr/hakkimizda/vizyonumuz.html)

شركة صادات الدفاعية هي شركة مساهمة متعددة الشركاء أنشئت وفقا للقانون التجاري التركي تعمل في إطار هذه المهمة والرؤية. اسمها الكامل هو " شركة صادات للاستشارات الدفاعية الدولية والإنشاءات والصناعة والتجارة المساهمة" ذات السجل التجاري رقم 809300 ورقم نظام تسجيل السجل المركزي 0736057798100014، والتي تم تسجيلها في الصفحة 825 من صحيفة السجل التجاري ذات الرقم 8015 في 28 شباط/ فبراير 2012.

في هذا السياق، تقدم شركة صادات الدفاعية خدماتها للقوات المسلحة (في إشارة إلى الجيوش الرسمية لهذه الدول) وقوى الأمن الداخلي للدول الصديقة والحليفة لجمهورية تركيا في 3 فروع رئيسية: الاستشارات الاستراتيجية (إعادة التنظيم والتحديث) وخدمات التدريبات الخاصة والتجهيزات. (https://www.sadat.com.tr/tr/hizmetlerimiz.html)

الشكل 1 خدماتنا

منذ عام 2012، تقوم الشركة بأنشطة تسويقية لعملائها من خلال إنشاء مشاريع في مجالات الاستشارات الاستراتيجية والتدريب والتجهيزات.

ا نعلن للرأي العام بكل احترام

مع بدء الهجوم الارميني على أذربيجان، بدأت تظهر أخبارٌ في الصحافة مفادها بأن شركتنا تنقل المرتزقة من شمال سورية إلى أذربيجان.

من الواضح أن التصريحات التي قدمناها بشأن الأخبار الكاذبة المماثلة التي تم تلفيقها من قبل، وإخطارات التكذيب التي أرسلناها وقضايا التعويض التي قدمناها حول الموضوع لم تؤخذ بمحمل الجد.

تقدم شركة صادات الدفاعية خدمات الاستشارات الدفاعية والأمنية الاستراتيجية، وخدمات التحديث وإعادة التنظيم، وخدمات التدريب الخاصة بالدفاع والأمن وخدمات الإمداد لتشكيلات القوات المسلحة وقوى الأمن والشرطة للدول الإسلامية.

ندوة بعنوان "الشركات العسكرية الخاصة " يقدمها الخبير الاستراتيجي والأمني العقيد المتقاعد علي جوشار في إطار "ندوات أكاديمية الشرق الأوسط للأمن" التي تنظمها منصة الطلبة المستقلين (Müstakil Talebe Platformu)

لقد كنا ندرك أن كل شيء تغير بسرعة كبيرة في العالم لفترة من الوقت، ولكن هل الدول مستعدة لمثل هذا التغيير السريع؟ ماذا تعيش تركيا بداخلها في هذه المرحلة؟ السؤال هنا. أصبحنا ننام ونستيقظ مع (كوفيد-19) لأيام. فمن الحق لو قلنا أنه تخبطت نفسيتنا إلى جانب التوازن العالمي...

نقدم للرأي العام أيضاً، الرسالة التالية رداً على أسئلة الصحفي المصري عبد الستار حتيتة الموجهة لشركتنا

السيد حتيتة؛

تتمثل مهمة صادات بتشكيل بيئة تعاونية بين الدول الإسلامية في مجال الدفاع والصناعات الدفاعية، ومساعدة العالم الإسلامي ليكون مكتفياً ذاتياً بقوته العسكرية وليأخذ مكانه الذي يستحقه بين القوى العالمية العظمى وذلك من خلال تقديم خدمة تنظيم القوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي، وتقديم الاستشارات الإستراتيجية في مجال الأمن الداخلي والدفاع بالإضافة لتقديم الخدمات في مجال تدريب وإمداد الأمن الداخلي والعسكري على الصعيد الدولي. [i]

رؤية شركة صادات المساهمة: مراعاة الأوضاع الجيوسياسية وتقييم التهديدات للدول التي تقدم لها خدماتها، حيث تقوم بتنظيم القوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي بشكل يلبي الاحتياجات الحديثة والفعالة، بغية تأمين الدفاع والأمن الداخلي المتوافق مع هذه التهديدات.[ii]

تتضمن محفظة عملاء صادات الدول الصديقة والحليفة لتركيا كما مصر يوجد ليبيا أيضاً. في عام 2013 قمنا بإنتاج عدة مشاريع للقوات المسلحة الليبية بناءً على مطالبهم. [iii]ولكن مع بدء الأعمال الإرهابية بقيادة الجنرال المتقاعد المتمرد حفتر توقفت أعمالنا. نحن نأمل أن نستمر بمشاريعنا من حيث توقفنا بعد أن يسود الاستقرار في ليبيا..

.للحصول على المزيد من المعلومات حول منتجاتنا وخدماتنا الرجاء النقر على الأيقونة

Whatsapp Contact Line


Stay informed about our services!


Click to subscribe our newsletter