صادات

  • ضرب جريدة يني جاغ الفأس على الحجر في منشوراته الموجهة لتشويه سمعة القوات المسلحة التركية ودولتنا.على الرغم من أننا سئمنا من تقديم أخبار يني جاغ إلى القضاء، إلا أنهم ما زالوا يستخدمون أساليب غير مألوفة للحصول على الدعم لأخبارهم المشوهة والكاذبة.

     على الرغم من أننا أعلنا مؤكدين أن صادات لا تملك أي قوة مسلحة وقمنا بدعوة أصحاب الإدعاءات لإثبات ذلك، وتم استخدام النقض بوجه صحيفة يني جاغ حيث قامت بالتقديم إلى وزارة الدفاع الوطنية بطرح سؤال مضر للذهن  

  • في الموقع الإلكتروني لقناة T24 تم نشر افتراءات بحق شركتنا صادات للاستشارات الدفاعية والإنشاءات والصناعة والتجارة الدولية المساهمة وبحق مؤسسها عدنان تانريفردي في العنوان ''https://t24.com.tr/haber/cumhurbaskanligi-politika-kurullari-uyeleri-çankaya-koskunu-kullanacak,724248'' تم نشر عبارات تتعارض مع الحقائق بغرض الافتراءات بعنوان استخدام أعضاء مجالس السياسات قصر جانكايا الرئاسية. في المقالة الإخبارية المعنية؛ ``هناك اسم مثل مؤسس صادات عدنان تانريفردي ويجيت بولوت وهوليا كوجييت، الذين جاءوا إلى جدول الأعمال مع حرق القرى في ليج. في حادثة حرق قرى في ليجا بيّنوا بأن مرتكب الحرائق هو شركتنا والتي ليس لها علاقة بالحقيقة وهي عبارة عن تشويه والافتراء فقط.

  • حول صادات للاستشارات الدفاعية والإنشاءات والصناعة والتجارة الدولية المساهمة وحول عدنان تانريفردي على الموقع aydinlik.com.tr   تم النشر بتاريخ 09/10/ 2018 على الرابط: ‘’https://www.aydinlik.com.tr/bu-ekipten-cozum-cikmaz-politika-ekim-2018-3’ بعنوان " لا يوجد الحل في هذا الفريق" وتم نشر في صحيفة أيدنليك بتاريخ 10/10/2018 بعنوان "مجالس التي ليس لها حلول" تم استخدام تعبيرات في هذه الأخبار غير الواقعية والتي تتضمن تشويه السمعة التجارية والإساءة إلى الحقوق الشخصية وتمت كتابة الخطابات المعنية دون أي معرفة بالحقائق ودون أي معرفة في هذا الموضوع.

    تم إصدار الأخبار غير الواقعية التي تحمل الافتراءات والاساءة على الحقوق الشخصية وتشويه السمعة التجارية وكرامة شركتنا، ومن الواضح تماماً أن هذه الأخبار وهمية وهدفها الإساءة لشركتنا ولرئيس الجمهورية والحكومة الشرعية.

  • الافتراء المظلم لجريدة أيدينليك

    أقف وأتساءل، كيف يتم صنع الأخبار الكاذبة؛ رأينا حق اليقين بعد الأنباء عن صادات في جريدة اسمها أيدينليك تأتي بمعنى النور ولكنها مظلمة.

    هل يمكن تشويه ولف موضوع معين الى هذه الدرجة؟

    " سألوا الجمل "لماذا رقبتك منحنية"؟ فأجاب لهم قائلاً "أي من أعضاء مستقيم حتى تسألوني عن رقبتي" وحتى لا تنطبق عليها هذه المقولة لأنه توجد فن في الانحناءات الموجودة في الجمل، هناك حكمة في كل من أعضائها.  يا أخي، دعونا من الفن، هؤلاء ليس لديهم جانب صحيح كمقدار قشة! 

    تقوم بتأسيس شركة تجارية وفقًا للقوانين الحالية. فإنك تكمل الإجراء اللازمة. تطبع المنشورات. تقوم بتعريفها. تقوم بإنشاء موقع إليكتروني؛ نتشر أهدافك، مبادئك في العمل. حتى تخرج في شاشات التلفزيون تشرح بالتفصيل، عنوانك مكانك واضح ومعروف، تفتح الباب للكل بغض النظر عمن يكون، تقوم بدعوة الناس. على الرغم من كل هذا، انظر إلى سلسلة المقالات التي خرجت يرعاك الله!

  • إن بدأ حملات التشويه والافتراء تم إطلاقها مؤخرًا على شركتنا صادات مجدداً أمر ملفت للانتباه. ويلاحظ أن حملات التشويه والافتراءات مرتبطة ببعضها البعض من الخارج والداخل وتتكرر بين فترات حوالي 6 أشهر.

    صادات هي شركة تم تأسيسها وفقًا لأحكام القانون التجاري التركي وتمارس فعالياتها وفقًا للقانون. مؤسسوها وشركاؤها وموظفوها ملتزمون بالقانون وهم أشخاص ليدهم تاريخ نظيف. إن كان الأشخاص الاعتبارية أو الأفراد ليس لهم نشاط غير قانوني ناهيك عن ذلك نشاط واحد مشكوك من أمره. صادات منزّهة من جميع أنواع التشبيهات القبيحة التي لا أساس لها. يتم مراقبة جميع أنشطة شركتنا من قبل جميع وحدات الدولة في إطار قانون التجارة التركي واللوائح القانونية الأخرى في نطاق القانون، ولا يوجد فيها أي إجراء غير قانوني.

  • في النسخة بتاريخ 03 سبتمبر/ أيلول 2012 نشرت صحيفة أيدنليك أنباء كثيرة عن شركة صادات المساهمة. التي ملئت نصف صفحتها الرئيسية والصفحة التاسعة بأكملها في هذا الخبر وأعلنت أنها سنواصل الخبر في الغد؛ أتهم ASDER وصادات المساهمة بإضافة معلومات غير واقعية عن طريق تفسير المعلومات الموجودة في الموقع الإلكتروني لشركة صادات المساهمة من منظورها الخاص.

    لا يمكن تشويه موضوع واضح وصريخ إلا بهذه الطريقة.

     تأسست أو وصلت الى الاستقلال تقريباً 60 دولة إسلامية بعد الحرب العالمية الثانية.

    كانت هذه الدول أثناء تأسيس قواتها المسلحة تحتاج الى الدعم والمساعدة من أجل التنظيم والتجهيز من البلدان ذات التقاليد العسكرية العميقة والمنتجة لصناعات الدفاعية.

    واليوم تعمل شركات "استشارات الدفاعية" الغربية في حوالي 20 دولة إسلامية.

  • كانت شركة صادات المساهمة في ليبيا من أجل تحديد احتياجات القوات المسلحة الليبية على الأرض ورؤية إمكانية تقديم خدمات الاستشارة والتدريب وتأمين المعدات لهذه القوات.

     نتيجة اللقاءات التي تم انعقدت؛ يتم إعداد مشروع بشأن تصميم وبناء مرافق رياضية تابعة لأحدى الأفواج.

    بالإضافة إلى ذلك، تمت زيارة السيد علي كمال أيدين، سفير جمهورية تركيا في مكتبه وتنويره عن شركة صادات المساهمة وأنشطتها في ليبيا.

     

    T.R. Tripoli Ambassador   Libya Regiment
    Commander of Regiment and Ottoman Arm   SADAT Chairman of the Board and Arm of the Regiment
    Tripoli Meydan eş Şüheda
  •  

       

    1- شخص اسمه مايكل روبين مواطن من الولايات المتحدة الأمريكية وهو مسؤول في بنتاغون نشر عبر حسابه في التويترhttps://twitter.com/mrubin1971  البيانات والاتهامات البعيدة عن الحقائق والتي تحتوي على الشتائم والافتراءات البعيدة عن الواقع، بقصد الإساءة على الحقوق الشخصية وتشويه السمعة التجارية التي تستهدف المجتمع والرأي العام على رأسهم الرئيس الجمهورية التركية السيد رجب طيب أردوغان والحكمومة الشرعية وصادات المعروفة باسمها المختصر وهي شركة صادات للاستشارات الدفاعية الدولية والانشاءات والصناعة والتجارة المساهمة.

       

    2- المعروفة باختصار بـ صادات هي شركة صادات للاستشارات الدفاعية الدولية للانشاءات والصناعة والتجارة المساهمة. "؛ هي شركة تم تأسيسها وتشغيلها وفقًا لأحكام القانون التجاري التركي، يعمل وفقا للقانون. مؤسسوها وشركاؤها وموظفوها ملتزمون بالقانون ولديهم تاريخ نظيف جداً. إن كان كالاشخاص الحقيقييين وأشخاص الاعتبارية ليس لديهم عمل غير قانوني ناهيك عن ذلك ليس لديهم فعل مشكوك من أمره. صادات هي منزهة من التشبيهات القبيحة التي لا أساس لها. تقع جميع أنشطة الشركة ضمن نطاق القوانين في إطار القانون التجاري التركي واللوائح القانونية الأخرى، يتم مراقبتها من قبل جميع وحدات المعنية للدولة، وليس لها أعمال غير قانونية، هي مؤسسة تجارية مشروعة وشفافة وليس لها أعمال سرية ومغطّية.

       

    3- لذلك، فإن موضوع الطلب الحساب عبرالرابط https://twitter.com/mrubin1971 تم استخدام فيها عبارات قاسية ضد الشركة من دون الإطلاع للحقائق و بجهل تام عن الموضوع المذكور، ومن الواضخ تماماً هي محتوى من الأكاذيب والأخطاء والشتائم  والتصريحات بغرض الافتراء، في إطار حملة تشويه مقصودة التي تضر بالسمعة التجارية بشكل خطير والحقوق الشخصية للشركة.

    4- موضوع الطلب الحساب  عبرالرابط https://twitter.com/mrubin1971 تم مشر فيه تغريدات على الشكل التالي:

       

    *الحساب الموثوق باسم مايكل روبين@mrubin1971 9 Nis "أتساءل عما إذا كان أردوغان يسرق في انتخابات اسطنبول وتبدأ الاحتجاجات، و صادات تطلق النار على الحشود وتقتل الأبرياء هل كان أردوغان سيتهم أعداءه في ذلك كما كان من قبل #تركيا    #اسطنبول    TurkeyElections^^

    * حساب الموثوق  @mrubin1971 21 اكتوبر 2018 باسم مايكل روبين "أردوغان وعد بالتوضيخ بما حدث لخاشيقجي. أتساءل عما إذا كان سيشرح ما حدث بالفعل خلال الانقلاب.على سبيل المثال، ما الذي كان فعله صادات؟ أو من قتل المدنيين؟"

  • أجرى عدنان تانريفيردي مقابلة مع صحيفة بوستا Posta حول تأسيس شركة صادات وأنشطتها والأخبار الكاذبة التي نشرت عن الشركة في الإعلام.