رسول طوسون: الاختيار الصحيح هي أن تكوني جدة يا سيدة ميرال!

في بداية الأسبوع فوجئت بسماع ادعاء السيدة ميرال "بوجود معسكرات تدريب مسلحة في توكات وقونيا".

عندما قرأت الأخبار في وسائل الإعلام في اليوم التالي، كنت مقتنعا بأن هذه المرأة لن تكون سياسية.

قالت السيدة ميرال، "نسمع أن هناك معسكرات تدريب مسلحة في توكات وقونية، هناك ادعاءات من هذا القبيل.  يجب التحقيق واطلاعنا.  وهناك شائعات قوية بأنهم سيلعبون دورا خلال فترة الانتخابات، وذلك بإحداث البلبلة إذا كانت هناك نتيجة غير مرغوبة.  واحد منهم هو هيكل يسمى صادات.  صدقاً أن صادات والهياكل الأخرى هي جزيئات غبار بالنسبة لي.  وهذه الهياكل المعينة ستقود الناس إلى الصراع. أنا أحذر من الآن وأريد اتخاذ إجراء".

 

***

من غير المعقول أن شخصاً خدم في وزارة الداخلية لفترة أدل بهذا التصريح الذي سيجعل هاتين الولايتين تحت الاتهام.

اتصلت بالمسؤولين والحرفيين والفلاحين في توكات، وجميعهم ينفثون النار على هذا البيان.

كل من يهمس في أذنها بشيء تحوله إلى خطاب سياسي، تصف هذه السيدة نفسها هذه المعلومات على أنها مسامع وادعاءات.

إنها تأمر بأن يتم التحقيق وإبلاغ هذه السيدة!

***

صاحب هذه الادعاءات عليه أن يثبت صحتها.

هذه هي القاعدة.

المواطنون في توكات يقولون: كيف نتحقق من شيء غير موجود نحن سنقوم بالتشغيل الحقوقي إذا ما قامت بالإثبات.

إنهم محقون من الأرض إلى السماء.

اتصلت بأصدقاء في قونية، وكان رد فعلهم مختلفًا.  قالوا "نحن لا نعطي اعتبار لهذا الهراء".

في وقت لاحق، انضم نائبين آخرين من نواب السيدة ميرال إلى قافلة الهراء هذه وزاد عدد الولايات إلى سبع.

***

بالعودة إلى قضية صادات.

صادات هي واحدة من الشركات الاستشارية العسكرية القانونية في بلدنا.  هي شركة تأسست في عام 2012 لتقديم الاستشارات العسكرية الاستراتيجية والتدريب العسكري الخاص. علاقتها مع الدول. ليس لديها معسكر في تركيا، وفي الخارج يهدف إلى تقديم المشورة لقوات الأمن وجيوش الدول. يكفي الدخول إلىwww.sadat.com.trللحصول على معلومات شاملة.

ومنذ تأسيس صادات كمنافس لأكثر من 70 شركة استشارية دفاعية تعمل لإدارة الجغرافيا الإسلامية للولايات المتحدة والقوى العالمية الإمبريالية يجري تنظيم حملة الاستنزاف من وراء المحيط.

***

السيدة ميرال، التي ليس لديها مهمة أخرى غير تقسيم حزب الحركة القومية، الذي يقف إلى جانب الدولة في الشؤون الوطنية، أظهرت حجم سياستها عندما رمت بالتهم على توكات وقونيا وصادات. بتعبير أدق، أظهرت أنها لا يمكن أن تكون سياسية.

بكل الأحوال أعطت شركة صادات الجواب الذي تستحقه السيدة ميرال على الفور. حيث قالت: لا تملك الشجاعة لتسمي الانقلاب بالانقلاب على الرغم من أنها كانت قد أدت وظيفة وزيرة الداخلية من قبل، أنشأت حزب ولكنها اعتقدت أن السياسة هو أن تكون متحدثة باسم مشعلي الفتن، بدلاً من أن تدخل إلى موقع شركة صادات المساهمة والتحقق من رؤيتها وغايتها تفرغت لتكون متحدثة باسم المزورين ما بعد المحيط وأمثال مايكل روبين الذي هو من أعداء تركيا، وسيحاسب الحزب ورئيسته أمام القضاء بتهمة الافتراء.

الاختيار الصحيح ليست السياسة، الاختيار الصحيح هو أن تصبحي جدة يا سيدة ميرال!

منقول: رسول طوسون 5 كَانُونُ الثَّانِي/ يناير 2018 http://www.star.com.tr/yazar/dogru-tercih-babaannelikmis-be-meral-hanim-yazi-1293999/

.للحصول على المزيد من المعلومات حول منتجاتنا وخدماتنا الرجاء النقر على الأيقونة

Whatsapp Contact Line


Stay informed about our services!


Click to subscribe our newsletter