يستمر عسر هضم اليسار والكماليين تجاه صادات بعبثية

لقد فقدت العقول اليسارية والكمالية صوابها، لأنها تعتبر "الاستشارة التدريبية المسلحة" على أنها تغيير للنظام الدستوري، وهي مصممة على تدمير جميع أنواع الخطابات والأفعال والهياكل التي تنتمي إلى الدين والمتدينين كما كان من قبل.

تم إطلاق حملة تشويه متزايدة في الأيام الأخيرة ضد شركة صادات الدولية للاستشارات الدفاعية في الصناعة والتجارة والبناء التابعة للجنرال المتقاعد عدنان تانريفردي، كبير المستشارين السابق للرئيس رجب طيب أردوغان.

العملية التي تقودها صحيفة الجمهورية، هي معركة لإظهار صادات في الأمام كعنصر من شأنه " تقويض النظام الدستوري. تقوم صحيفة الجمهورية بعملية إدراك من خلال إعادة القضية إلى جدول الأعمال من خلال مقابلات مع شخصيات كمالية.

منذ فترة، أدلى أوميت أوزداغ بادعاءات لا أساس لها من الصحة حول صادات ومؤسسها، العميد المتقاعد عدنان تانريفردي، مدعيا أن "صادات لديها معسكرات تدريب مسلحة في توكات وقونيا". واستشهد بالولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل كمصدر لهذه المزاعم.

افترضت ميرال أكشنر أنه كان صحيحًا أنها سمعت من شخص كان لها "صديق" ذات مرة وادعت أن "صادات تمتلك معسكرات تدريب مسلحة في توكات وقونيا". بدأ مكتب المدعي العام في أنقرة، الذي قبل هذا البيان باعتباره شكوى جنائية، دعوى قضائية ضد صادات ودعا ميرال أكشنر للإدلاء بشهادتها. في الاستفسار الطويل كانت الإجابة على الأسئلة "من أين حصلت على المعلومات؟" "لا أتذكر"؛ "هل لديك دليل؟" "ليس لدي". وبعد هذا الاستجواب لم تذكر اسم صادات مرة أخرى.

في مواجهة هذه الادعاءات، أصدرت "صادات" بيانًا على موقعها على الإنترنت وقدمت معلومات حول أنشطتها.

استخدمت صادات العبارات التالية معرفةً عن نفسها: هو تقديم الخدمات في مجالات الاستشارات الاستراتيجية، والتدريب والتجهيز الخاص بالدفاع والأمن الداخلي لغرض تنظيم القوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي على الصعيد الدولي، وإنشاء بيئة تعاون في مجال الدفاع والصناعات الدفاعية بين الدول الإسلامية ومساعدة العالم الإسلامي لأخذ مكانتها المستحقة كقوة عسكرية مكتفية ذاتيا بين القوى العظمى.

نواب حزب الشعب الجمهوري، الذين لم يقوموا بتقييم الدول الأعضاء في الناتو، المرتبطة بالاتحاد الأوروبي والمعروفة باسم الكتلة الغربية في العالم، والتي تمكنت من إجراء تدريب مسلح وعمل ومشاركة داخل نفسها منذ اليوم الأول لتأسيس المؤسسة ولا يعتبرونهم قوى إمبريالية ولكن عندما يقوم المسلمون بأنشطة يقومون بتقييمها على أنها أعمال من شأنها دعم العناصر الإمبريالية.  فلماذا يُنظر إليه على أنه مشكلة عندما يتعلق الأمر باستخدام المهارات التنظيمية للمسلمين وزيادة التعاون؟

لأن "القسم الفكري العميق" في بلادنا لا يريد أن يرى أي عمل أو خطاب أو حتى حياة إلا لنفسه والغرب. في الأساس، هذه الكتلة، التي يمكن أن تكمن الكراهية والغضب تجاه الإسلام والمسلمين، ليس لها علاقة بالحقائق. إنهم يحاولون إذلال وتشويه سمعة المسلمين والمؤسسات في ظل الحكم الإسلامي بكتاباتهم ورسوماتهم.

تقدم المواقع الإخبارية اليسارية والكمالية، التي تتصدر عناوين الأخبار بكلمات نواب حزب الشعب الجمهوري والحزب الجيد، صادات كهيكل شبه عسكري، يشبه بلاك ووتر التي تستخدمها الولايات المتحدة في العراق. وهم يتهمون منظمة صادات، التي تهدف إلى تطوير الاستشارات والاستراتيجيات بشأن الحرب والحرب غير النظامية، من خلال الادعاء بأنه تعطي تدريبات على الاغتيال.

وحاولت صحيفة الجمهورية طرح الموضوع مرة أخرى على جدول الأعمال بنشر أخبار خاصة ضد صادات الأسبوع الماضي. حاولت صحيفة الجمهورية إنشاء تصور واضح في أخبارها وكانت قد طرحت هذه القضية على جدول الأعمال من خلال نواب حزب الشعب الجمهوري من قبل.

هناك ادعاءات لا تصدق حول "صادات" في المحتوى الإخباري لصحيفة الجمهورية. كما يتضح من محتوى الخبر، فإن أبشع التعبيرات تأتي من أيتون جيراي، نائب الحزب الجيد.

قال جيراي: توجد في "أمريكا وروسيا، شركات الحرب الخاصة مثل صادات، هذه الشركات تقوم بالوظائف التي لا تريد الدولة التدخل فيه علناً " تعمل على المساهمة في التنفيذ خارج سياسات الحكومة العالمية " وصادات تقوم بالوصف بطريقة توجه النظام في تركيا وله أنشطة في المنظمات الدولية يحاولون إقامة أنشطة إسلامية سياسية، والمشكلة الأساسية تكمن هنا"

يحاول العضو في حزب الجيد جيراي إلى جانب أنه يطلق على الإدارة في تركيا اسم "نظام"، تشويه سمعة صادات على المواقع الإخبارية الكمالية بتصريحات تشبهه بالمنظمات الإجرامية شبه العسكرية، مدعيا أن صادات تقوم بأنشطة إسلامية سياسية.

يأخذ جيراي الموضوع إلى أبعد من ذلك ويؤكد أن "صادات تعمل كقوة مسلحة مستقلة داخل الدولة بدلاً من التصرف كشركة أمنية خاصة وتحاول إنتاج السياسة". وقال جراي إن "فيتو" حاول إنشاء دولة موازية داخل القوات المسلحة التركية، وهؤلاء في وضع مماثل لقوات ميليشيا الجيش الموازي.".

كما أطلق جنود متقاعدون ادعاءات قبيحة بشأن "صادات" في أخبار الجهاز الإعلامي الكمالي " صحيفة الجمهورية ".

أكد العقيد الركن المتقاعد مراد تولغا، في إشارة إلى أن "قضية" الحرب غير النظامية "هي قضية تعالجها القوات المسلحة ويجب أن تفكر فيها، وادعى أنه" من العبث التعامل مع هذا الوضع من قبل منظمة مدنية والتعبير عن الموقف حتى وإن كان بالرأي".

وقال اللواء المتقاعد أحمد يافوز "يجب أن يكون كل شيء تحت سيطرة الدولة"، مؤكدا أنه "من المحظور" أن تقدم منظمة أخرى غير القوات المسلحة التركية مثل هذا التدريب. وقال إن هذه الشركات قد تتخذ اتجاهات غير واضحة وذلك يعتبر إعصاء على تطبيق قواعد سيادة القانون". وفي سياق الإشارة إلى أن تركيا يجب أن تبقى دولة قانون، زعم يافوز أن "تانريفردي يعارض الجمهورية ويجب مراقبته بعناية".

تبرز صادات كشركة الدفاع الخاصة الأولى والوحيدة في تركيا

بالنسبة لأنشطة صادات، "تقدم صادات للدفاع 3 أمور أساسية وهي خدمات الاستشارات الاستراتيجية (التنظيم والتحديث) والتدريبات الخاصة والتوريد للشرطة والقوات المسلحة (يقصد هنا القوات المسلحة الرسمية التابعة للدولة) للدول الصديقة والحليفة لجمهورية تركيا"

يمكننا أن نرى أنه يمكن الوصول إلى برنامج الحرب غير النظامية الخاص بصادات على موقعها على الإنترنت، وهو ليس كما تدعي صحيفة الجمهورية. بالنسبة لبرنامج الحرب غير النظامية، تشير صادات إلى أنها تقدم " معلومات استخباراتية وعملية المقاومة وعملية حرب العصابات وعملية الإنقاذ والخطف وعملية القوات الخاصة وعملية الحرب النفسية والتدريب على قيادة الحرب غير النظامية." صرحت صادات أنها تهدف إلى توفير تدريبات عسكرية استراتيجية على الحرب غير النظامية وذكرت أنها قدمت تقنيات عملياتية تشمل التخريب والغارة والكمين والتدمير والاغتيال والإنقاذ والاختطاف والترهيب وتحركات الشوارع والأنشطة السرية مع التدريب العسكري في الحرب غير النظامية.

وتدعي صحيفة الجمهورية أن صادات تقوم بتعليم "تصنيع القنابل أيضاً"، واصفةً صادات بأنها عنصر عدائي. صحيفة الجمهورية تشبه صادات بغلاديو، قائلةً: "البرنامج، الذي يتضمن حزمة التدريب على التدمير المحددة، يتضمن أيضًا حزمة تدريبية عن" الحرب غير النظامية "وهي التقنية التي تستخدمها غلاديو.

حتى اليوم، تم تنفيذ العديد من الانقلابات تحت قيادة جنود الوصاية الكماليين داخل القوات المسلحة التركية. حاول بعض مخططي الانقلاب إضفاء الشرعية على أنفسهم كعناصر من غلاديو، والعمل على "حماية الوطن وإعادة مبادئ أتاتورك".

الوصاية الكمالية، كانت ترى أقوى حصن لنفسها في مستوى الدولة في تركيا هي القوات المسلحة التركية. ولا يزال أعضاء المجلس الانقلابي، الذين تعرضوا لضربة قوية عندما هزم الشعب في تركيا محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو، يصرخون بانقلابات في الميدان المدني بإخفاء هوياتهم.

يحاول أتباع الكماليين إخماد المؤسسات والمنظمات التي تؤدي وظائف استراتيجية مثل صادات من خلال اتهامهم "بمحاولة قلب الدستور"، تمامًا كما يفعلون مع الأحزاب السياسية والحكومات.

ألا تذكرنا تصريحات الوصاية الكمالية هذه بالفترات التي "صرخوا فيها بانقلاب"؟

منقول:  يستمر عسر هضم اليسار والكماليين تجاه صادات بعبثية 

Similar Topics