القوات المسلحة التركية

  • أزمة التمارين الجوية لنسر الأناضول

    وجهت إسرائيل ردة فعل قاسية ضد الإعلان عن تأجيل الفصل الدولي من تمارين "نسر الأناضول 2009/3"، الذي كان مقرراً أن يتم في الفترة من 10 إلى 23 تشرين الأول/أكتوبر 2009، ووجود مشاهد تتعلق بالمذبحة والأعمال اللاإنسانية التي قام بها الجنود الإسرائيليون في مسلسل "الفصل" التي نشرتها محطة TRT 1.

    من الضروري دراسة القضية مع ماضيها.

    إذا قمنا بتفتيش عقولنا نجد أنه في شباط / فبراير 1997 تم احتلال المدينة بالدبابات، وحكم على عمدة سينجان بالسجن لمدة 8 سنوات وتم إظهار هذه الليلة أنها من أسباب انقلاب 28 شباط /فبراير المحدث وكل ذلك بسبب "ليلة القدس" التي نظمتها بلدية سينجان والتي كانت تمثيلاً عما يقوم به الجنود الإسرائيليين من المجازر، إلى جانب ما سبق نجد أنه التطورات الحالية تتضح قيمها أكثر.

  • ضرب جريدة يني جاغ الفأس على الحجر في منشوراته الموجهة لتشويه سمعة القوات المسلحة التركية ودولتنا.على الرغم من أننا سئمنا من تقديم أخبار يني جاغ إلى القضاء، إلا أنهم ما زالوا يستخدمون أساليب غير مألوفة للحصول على الدعم لأخبارهم المشوهة والكاذبة.

     على الرغم من أننا أعلنا مؤكدين أن صادات لا تملك أي قوة مسلحة وقمنا بدعوة أصحاب الإدعاءات لإثبات ذلك، وتم استخدام النقض بوجه صحيفة يني جاغ حيث قامت بالتقديم إلى وزارة الدفاع الوطنية بطرح سؤال مضر للذهن  

  • في الموقع الإلكتروني لقناة T24 تم نشر افتراءات بحق شركتنا صادات للاستشارات الدفاعية والإنشاءات والصناعة والتجارة الدولية المساهمة وبحق مؤسسها عدنان تانريفردي في العنوان ''https://t24.com.tr/haber/cumhurbaskanligi-politika-kurullari-uyeleri-çankaya-koskunu-kullanacak,724248'' تم نشر عبارات تتعارض مع الحقائق بغرض الافتراءات بعنوان استخدام أعضاء مجالس السياسات قصر جانكايا الرئاسية. في المقالة الإخبارية المعنية؛ ``هناك اسم مثل مؤسس صادات عدنان تانريفردي ويجيت بولوت وهوليا كوجييت، الذين جاءوا إلى جدول الأعمال مع حرق القرى في ليج. في حادثة حرق قرى في ليجا بيّنوا بأن مرتكب الحرائق هو شركتنا والتي ليس لها علاقة بالحقيقة وهي عبارة عن تشويه والافتراء فقط.

  • حول صادات للاستشارات الدفاعية والإنشاءات والصناعة والتجارة الدولية المساهمة وحول عدنان تانريفردي على الموقع aydinlik.com.tr   تم النشر بتاريخ 09/10/ 2018 على الرابط: ‘’https://www.aydinlik.com.tr/bu-ekipten-cozum-cikmaz-politika-ekim-2018-3’ بعنوان " لا يوجد الحل في هذا الفريق" وتم نشر في صحيفة أيدنليك بتاريخ 10/10/2018 بعنوان "مجالس التي ليس لها حلول" تم استخدام تعبيرات في هذه الأخبار غير الواقعية والتي تتضمن تشويه السمعة التجارية والإساءة إلى الحقوق الشخصية وتمت كتابة الخطابات المعنية دون أي معرفة بالحقائق ودون أي معرفة في هذا الموضوع.

    تم إصدار الأخبار غير الواقعية التي تحمل الافتراءات والاساءة على الحقوق الشخصية وتشويه السمعة التجارية وكرامة شركتنا، ومن الواضح تماماً أن هذه الأخبار وهمية وهدفها الإساءة لشركتنا ولرئيس الجمهورية والحكومة الشرعية.

  • عناوين بعثية من صحيفتي Milliyet و Aydınlık

    haksozhaber

    HAKSÖZ- خبر

    يواصل اللوبي البعثي العمل من خلال الإعلام التركي. في الأمس Aydınlık، اليوم Milliyet هي دعاية نظام الأسد ضد الشعب السوري.

    بهذه العناوين لـ Aydınlık وMilliyet، دافعوا فيها عن الأسد الذي يرتكب المجازر ولم يدافعوا عن حق مقاومة الشعب المظلوم والمضطهد. وجاء الرد من شركة صادات المساهمة حول العناوين وادعاءات أيدنليك المدافعة عن اللوبي البعثي التي لا تقهر.









  •  

    مقر القيادة المدني للباشا المتقاعد

    Emekli paşanın sivil karargâhı

    موسى كسلار/ إسطنبول

    الصور: حسين أوزدمير

    شركة صادات للاستشارات الدفاعية، أسسها ضباط أتراك متقاعدون لتوفير التدريب الفني والاستراتيجي لأفراد الجيوش الأجنبية، وهي تنتظر موافقة وزارة الدفاع. العميد المتقاعد عدنان تانريفردي الذي يرأس مجلس إدارة الشركة يوجد في كادرها الاستشاري 58 عسكري متقاعد ابتداءً من ضباط الصف إلى الجنرالات. الكاتب الصحفي عبد الرحمن ديليباك هو أيضا "مستشار الشرق الأوسط" في الشركة. بيّن تانريفردي أن أهدافهم الأساسية هي جيوش دول الشرق الأوسط وأفريقيا، وقال: "هناك 58 شخصًا في هيئة مستشارينا، اذا حصلنا على الموافقة، سنتمكن من استكمال بنيتنا التحتية وتوفير جميع أنواع التدريبات الفنية والاستراتيجية والقيادية"

  • الولايات المتحدة تمتص الثروات عن طريق التدريب

    habervaktim

    شهد العميد المتقاعد عدنان تانريفردي الاستغلال الإمبريالي لشركات الاستشارية الدفاعية التي أنشأتها الدول الغربية في الدول الإسلامية، اهتم بالأمر وأسس شركة استشارية دفاعية، تسمى الآن (صادات) للاستشارات الدفاعية الدولية. هذه الشركة التي ستكون في مصلحة بلادنا ومصلحة العالم الإسلامي، ستمنع الشركات الغربية أن تلعب كما تريد في الساحة الفارغة. أولئك الذين  يشعرون بالانزعاج من هذا الموضوع يحاولون تشويه سمعة هذه الشركة ومحاولة منع بلدنا من التطور. تحدثنا مع عدنان تانريفيردي رئيس مجلس إدارة صادات عن شركاته وأهدافه والهجمات التي تلقاها...

     

    ¥ متى تم افتتاح شركة الاستشارات الدفاعية الدولية (صادات)؟

    - تم نشر عقد شركتنا في جريدة السجل التجاري بتاريخ 28 فبراير/ شباط 2012. أثناء إعداد عقد شركتنا، كان يجب علينا الحصول على إذن من وزارة الدفاع، لأن هذه العمل من وظيفة القوات المسلحة التركية. لقد سلمنا الوثائق التي تشمل عقد شركتنا وفعاليات الشركة الموجودة في العقد إلى وزارة الدفاع. قيل لنا من قِبل الوزارة "أننا علينا تحقيق بعض الشروط". أكملنا الإجراءات اللازمة في يونيو/ حزيران. سوف نقوم بتقديم الخدمات بشكل فعال بعد موافقة الوزارة...

     

    ¥ ما هي شركة صادات، أي نوع من الأنشطة ستقوم بها؟

    - صادات هي شركة استشارات دفاعية دولية للإنشاءات والصناعة والتجارة المساهمة. مجال نشاط شركتنا هو تقديم الاستشارات بشأن تنظيم القوات المسلحة الرسمية للدول الأجنبية، توفير التدريب الذي يحتاجونه في مختلف أقسام تلك القوات المسلحة والتوسط في توريد منتجات صناعات الدفاعية اللازمة للقوات المسلحة لتلك الدول.

  • نقدم للرأي العام أيضاً، الرسالة التالية رداً على أسئلة الصحفي المصري عبد الستار حتيتة الموجهة لشركتنا

    السيد حتيتة؛

    تتمثل مهمة صادات بتشكيل بيئة تعاونية بين الدول الإسلامية في مجال الدفاع والصناعات الدفاعية، ومساعدة العالم الإسلامي ليكون مكتفياً ذاتياً بقوته العسكرية وليأخذ مكانه الذي يستحقه بين القوى العالمية العظمى وذلك من خلال تقديم خدمة تنظيم القوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي، وتقديم الاستشارات الإستراتيجية في مجال الأمن الداخلي والدفاع بالإضافة لتقديم الخدمات في مجال تدريب وإمداد الأمن الداخلي والعسكري على الصعيد الدولي. [i]

    رؤية شركة صادات المساهمة: مراعاة الأوضاع الجيوسياسية وتقييم التهديدات للدول التي تقدم لها خدماتها، حيث تقوم بتنظيم القوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي بشكل يلبي الاحتياجات الحديثة والفعالة، بغية تأمين الدفاع والأمن الداخلي المتوافق مع هذه التهديدات.[ii]

    تتضمن محفظة عملاء صادات الدول الصديقة والحليفة لتركيا كما مصر يوجد ليبيا أيضاً. في عام 2013 قمنا بإنتاج عدة مشاريع للقوات المسلحة الليبية بناءً على مطالبهم. [iii]ولكن مع بدء الأعمال الإرهابية بقيادة الجنرال المتقاعد المتمرد حفتر توقفت أعمالنا. نحن نأمل أن نستمر بمشاريعنا من حيث توقفنا بعد أن يسود الاستقرار في ليبيا..

  • بيان من رئيس  RE-DERيؤكد الحقائقوليس الكذب والافتراء

    نود أن نشارك آراء جمعية المتقاعدين رأساً ((RE-DER حول الأخبار المقصودة هدفها الإساءة والتشويه التي تنشرها بعض المنظمات الصحفية من مدّة محدودة حول شركة صادات المساهمة للاستشارات الدفاعية الدولية.

    كما هو معروف، فإن صادات أسسها جنود متقاعدون من الجيش التركي، ويرأس مجلس إدارتها، العميد المتقاعد عدنان تانريفردي. بالإضافة إلى كونها شركة قانونية تأسست وفقًا لقوانين التجارة التركية، لقد جعلنا ذلك فخورين بأنها كانت أول شركة تركية من بين 70 شركة تقدم خدمات الدفاع والاستشارات في جميع أنحاء البلاد.

    خلال زيارتنا إلى ASDER (جمعية المدافعين عن العدالة) في الأشهر الماضية بصفتنا رئيس مجلس إدارة جمعية المتقاعدين ((RE-DER، أبلغنا السيد تانريفردي عن معلومات حول صادات وشاركنا عن تفاصيل الخدمات التي سيقومون بها. حيث سيقوم زملائنا من القوات المسلحة التركية الذين تقاعدوا أو تم إبعادهم في عمر مبكر لأسباب أخرى بنقل معرفتهم وخبراتهم. وخلق فرص عمل لهؤلاء الزملاء، من خلال ذلك زادت ثقتنا بأن صادات ستعمل أعمالاً صحيحة.

    بالرغم من أنها شركة قانونية بالكامل ولكن، منذ الأسبوع الماضي تظهر بعض الهيئات الصحفية بأن صادات مركز حرب العصابات. الأخبار بالنسبة لتدريبهم المعارضين السوريين جعلتنا نحزن بما فيه الكفاية. ندين هذه الأخبار الكاذبة التي تتعارض مع الواقع. نود أن نذكر أن أولئك الذين يلعبون دورًا أساسيًا في هذه الأخبار الكاذبة ليس لديهم أي صلة بجمعيتنا. نعلن بأننا سنكون دائماً في جانب شركة صادات المساهمة التي نعرف غرض تأسيسها وجمعية ASDER حيث أننا في عمل مشترك معهم من أجل ضحايا الذين لم يحصلوا على حقوقهم الشخصية وتم قطع علاقاتهم من قوات المسلحة التركية.

    مع كامل التحية والاحترام

    سرفت كهرمان أر

    رئيس مجلس ادارة RE-DER

  • نتيجة لإطلاق النار من قبل قوات النظام السوري حوالي الساعة 16.30 في 3 تشرين الأول/أكتوبر 2012، لقي 5 مواطنين حتفهم في منطقة أقجة كالة في شانلي أورفا، أصيب 9 من مواطنينا.

    وضحت رئاسة الوزراء بالنسبة لمواجهة هذا الهجوم بأنه؛

    "تم الرد على هذا الهجوم الغاشم مباشرةً من قبل القوات المسلحة في المنطقة الحدودية وفقاً لقواعد الاشتباك. أصيبت الأهداف بالقصف المدافع على النقاط في سوريا تم الكشف عنها بواسطة الرادار''.

    الرد بالمثل هو حق يمنحه القانون الدولي.

    قبل يومين، سقطت مدفعية على أقجة كالة. ما كان ينبغي ترك هذا الهجوم دون الرد نظرًا لعدم وجود خسائر في الأرواح.

    يجب على تركيا أن تضع الحدود السورية بأكمله تحت المراقبة من خلال إمكانيات كشف الأهداف.

    يجب تحذير سوريا بحيث لا يتم تقريب مدافعها ودباباتها ومدافع الهاون باتجاه حدودنا بمقدار30 كيلومترًا

    يجب أن تتخذ تدابير لحماية هذا الحظر.

    بالإضافة إلى ذلك، يجب اتخاذ إجراءات، مع الأخذ في الاعتبار إمكانية الرد السوري من الجو.

    إذا عبرت أي طائرة سورية الحدود، فيجب ضرب مطاراتها العسكرية.

    تجنب العمليات البرية عابرة الحدود، يكون الرد بأسلحة بالمثل، ولكن يجب أن يكون بشكل مكثف.

    كما يجب دعم المعارضين بشكل فعال من خلال الأسلحة والموارد المالية للمساعدة في توحيدهم. 03 تشرين الأول/أكتوبر 2012

    الجنرال المتقاعد

    عدنان تانريفردي

    رئيس مجلس إدارة صادات

    1. حزب العمال الكردستاني تهديد خارجي

    إذا كان يتم تنظيم وتدريب وتجهيز وتسليح بعض العناصر المسلحة وإدخالهم من حدودنا بطرق غير شرعية وتقوم هذه العناصر المسلحة بإجراء أعمال مسلحة ضد نظام الدولة الشرعي وإذا كانت كل تلك الأنشطة تتم إدارتها من قبل كوادر متمركزة في أراضي الدول الغريبة فهذا يدل وبكل وضوح إلى حرب غير متكافئة ذات جذور خارجية.

    إن تركيا طرف في الحرب غير المتكافئة (غير نظامية) ضمن وخارج حدودنا مع منظمة إرهابية متمركزة في جنوب شرق الحدود ومدعومة من قبل القوات الدولية. 

  • العميد المتقاعد عدنان تانريفردي، لفت الانتباه إلى أولئك الذين يقفون وراء محاولة الانقلاب الذي قال إن منظمةٍ ما أسست مدرسة في 160 دولة حول العالم ووجوده في الولايات المتحدة التي تكافح من أجل الهيمنة على العالم هو إشارة إلى أن أمريكا تستخدم فتح الله غولن.

  • أجرى عدنان تانريفيردي مقابلة مع صحيفة بوستا Posta حول تأسيس شركة صادات وأنشطتها والأخبار الكاذبة التي نشرت عن الشركة في الإعلام.

  • يجب إعطاء مهمة دبلوماسية

    للجيش السوري الحر.

    في 22 حزيران / يونيو 2012، أسقطت سوريا طائرة استطلاع من طراز RF-4E تابعة للقوات الجوية التركية على بعد 13 ميلاً من اللاذقية مدعيةً انتهاكها للمياه الإقليمية. في البيان الصادر عن وزارة الدفاع السورية

    turk-jetini-suriye-dusurdu

    تم التأكيد على أنه تم مشاهدة طائرة تخترق الحدود السورية بحوالي 1 كيلومتر وأن الطائرة التي تطير بارتفاع منخفض في المياه الإقليمية اخترقت الحدود ونتيجةً للقصف الصادر من بطاريات المضادة للطيران تم تحديد سقوط الطائرة على بعد 10 ميل بحري تقريباً وأنه بعد ضرب الهدف تمت الملاحظة على أنها طائرة تركية وأنهم شاركوا مع تركيا في عمليات البحث عن الطيارين.

    في البيان الذي أدلى به وزير الخارجية السيد أحمد داود أوغلو للصحافة في 24 حزيران / يونيو 2012، أوضح أن "طائرتنا أسقطت وهي بدون سلاح وأثناء قيامها برحلة تجريبية لغرض اختبار نظام الرادار لدينا، على بعد 13 ميلاً من الساحل السوري، أي خارج المياه الإقليمية السورية".

    وعلى الرغم من أن البيان الذي أدلت به سوريا يبدو بريئا، فإن إسقاط طائرتنا كان عملا عدائيا مدبرا ومخططا له.