صادات المساهمة

  •  

  • المقر المدني للباشا المتقاعد

    تنتظر شركة الاستشارات والدفاع صادات التي أنشأها ضباط أتراك متقاعدون من أجل تقديم التدريب الفني والاستراتيجي لمنسوبي الجيوش الأجنبية، موافقة وزارة الدفاع الوطني. وتضم الشركة في كادرها الاستشاري التي يرأس مجلس إدارتها العميد المتقاعد عدنان تانريفردي 58 جنديا متقاعدا من ضباط الصف إلى رتبة جنرال. وأوضح تانريفردي إن هدفهم الأساسي هو جيوش دول الشرق الأوسط وأفريقيا، قائلاً: "هناك 58 شخصاً في طاقمنا الاستشاري، إذا سمح لنا بذلك، سنكمل بنيتنا التحتية ونوفر جميع أنواع التدريب التقني والاستراتيجي والقيادي". وفقاً لتقرير في صحيفة ميليت "Milliyet " فإن تانريفردي أوضح أن من بين أهداف صادات هو  تلبية احتياجات من التدريب والاستراتيجية للقوات المسلحة للدول التي لا تملك الخبرة والمخزون قائلاً  "هدفنا هو نقل تقاليد تركيا العسكرية العميقة الجذور وتراكمها إلى البلدان حسب الحاجة" وقال تانريفردي مشيراً إلى أن هناك العديد من الأمثلة على مثل هذه الشركات في العالم، "هناك أكثر من 70 شركة أنشئت لهذه الأغراض، ستكون الأولى من نوعها في تركيا وهناك ضباط وضباط صف متقاعدين من القوات المسلحة التركية في سن مبكر جداً، سوف نستفيد منهم".

     
    120903 SADAT.hlarge
  • عندما تم تأسيس شركتنا باعتبارها الشركة الأولى والوحيدة في مجالها في عام 2012، تم تقديم طلب لوزارة الدفاع بإعداد شهادة الأمن الخاصة للمنشأة التي تشكل مبادئ تفتيش "قطاع خدمات صناعات الدفاعية" تحتوي على نطاق أنشطتها وكيف ينبغي تدقيقها من قِبل السلطات المختصة في دولتنا.

    بعد فترة وجيزة من تقديم الطلب قامت بعض المنظمات الصحفية التي تقودها مراكز مذعورة من الطلب من إطلاق حملة تشويه ضد شركتنا التي تقول "تعالوا كي تقوم بتفتيشنا". في الدعاوى القضائية التي رفعناها على المنظمة الصحفية التي قامت بهذه الحملة، تم الانتهاء من الإجراءات القضائية وحُكم على المنظمة ذات الصلة بدفع تعويضات لشركتنا. حتى بسبب نشر التوضيحات ونصوص فضح الأكاذيب التي كتبناها بعد هذه الأخبار، صدر قرار الحكم أيضًا على الأشخاص المعنيين.

    في نفس الفترة، أبلغتنا إدارة الخدمات الفنية لوزارة الدفاع خطاب مكتوب أن قطاع خدمات صناعات الدفاعية لا يخضع لأي تشريع ولا يوجد مهمات مراقبتها في دولتنا. من أجل إدراج قطاع خدمات الصناعات الدفاعية في القوانين ذات الرقمين 5201 و5202، التي تنظم التشريعات المتعلقة بصناعات الدفاعية.  قمنا بإجراء دراسات بصياغة مواد القانون، ومبادرات في البرلمان التركي ورئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ووزارة العدل ووزارة الدفاع ووزارة الداخلية ووزارة الخارجية. ومع ذلك، نتيجة لعملية أحداث تقسيم التي بدأت في منتصف عام 2013 ومع ظهور الهياكل الموازية الناشئة داخل الدول أخذت جدول أعمال دولتنا حالة الطوارئ ولذلك لم تصل مبادراتنا الى نتيجة. اعتبارًا من بداية عام 2016، بدأت حملة تشويه مرة أخرى من قبل نفس وسائل الإعلام ومع نفس المزاعم حول شركتنا بعد تكرار مبادراتنا في الرئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ووزارة الدفاع.

     تأسست صادات المساهمة على القيم الوطنية والأخلاقية، مع مراعاة احتياجات ومصالح دولتنا والعالم الإسلامي، وقد تبنت مهمة الخدمة في مجالات الخبرة العسكرية على مستوى الدول هي الشركة المساهمة التي تم إنشاؤها وفقاً لأحكام القانون الخاصة وبمعنى ثاني هي مؤسسة تجارية.

     التشريع الذي اقترحها صادات المساهمة. هي أنظمة ثورية ستؤثر على السياسة الخارجية التركية بطريقة إيجابية.

    صادات المساهمة لم تتلقى تعليمات ودعم ومساعدة من مركز آخر غير الإرادة المشتركة للأعضاء المؤسسين.

    صادات المساهمة تتبنى مبدأ الشفافية في أنشطتها والتصرف بما يتماشى مع القانون.

    صادات المساهمة ليست على علم بأي نشاط غير قانوني، لم ولن تتواجد فيه أبدا.

    لم تكن لشركة صادات المساهمة خدمات التنظيم وأنشطة داخل تركيا.

    صادات المساهمة تقوم بمخاطبة الدول الإسلامية ولا علاقة لها بمنظمات أخرى أو منظمات غير شرعية من قِبل دولها.

    صادات المساهمة أصبحت منافسًا خطيرًا للشركات التي تنتمي إلى قوى عالمية في الجغرافيا الإسلامية.

    إن أولئك الذين يستهدفون صادات ومؤسسوها هم عناصر داخلية وخارجية تبنوا خدمة القوى العالمية.

    وأخيراً: إن التطورات في العملية الجارية تتعلق بالعمل التشريعي الذي سيفتح الطريق لتشكيل العلاقات الدولية والشركات المماثلة لـ صادات. تم إطلاق حملة تشويه لشركتنا من العناصر المحلية والأجنبية المتضررة من هذه العملية والمرتبطة بالفاشيات الدولية التي تغذيها المعارضة المدمرة للرئيس والحكومة والإرادة السياسية. سوف تقدم شركتنا هذه الافتراءات التي لا أساس لها من الصحة، إلى القضاء مرة أخرى. نعلن ذلك للرأي العام بكل احترام وتقدير....

     

    مجلس إدارة شركة صادات المساهمة

    للاستشارات الدفاعية والإنشاءات والصناعة والتجارة الدولية.

    ملاحظة: انقر للوصول إلى قرارات المحكمة ذات الصلة. أضغط هنا

  • في 21 أغسطس/ آب 2013، تم استخدام الأسلحة الكيميائية في عاصمة سوريا دمشق وحسب تقريرالأمم المتحدة، قتل حوالي 1400 مدني في هذا الهجوم.

    ملخص التقرير يحتوي المعلومات التالية:

    • أجريت مقابلات مع أكثر من 50 ناجياً، بمن فيهم المرضى والضحايا والعاملين في مجال الصحة والإسعافات الأولية.
    • تم توثيق الذخيرة وأجزائها
    • تم فحص نتائج الناجين المعرضين للسم
    • تم جمع وتحليل العينات الطبية الحيوية (الشعر، البول، الدم)
    • تم جمع وتحليل حوالي 30 عينة تربة تقريباً.

    الحقائق التحليلية الناتجة هي كما يلي؛

    • تم العثورعلى صواريخ أرض-أرض بشكل عالقة في الأرض ومفجرة وهي قادرة على نقل المواد الكيميائية لا يزال فيها آثار غاز السارين؛
    • تبيّن أن البيئة ملوثة بغاز السارين بالقرب من منطقة تأثير الصاروخ التي يوجد فيها الناجون؛
    • وقد وجد العديد من الناجين علامات التسمم من مركب الفوسفور العضوي وتشخيصها؛
    • علامات السارين والسارين إيجابية في معظم عينات الدم المأخوذة من الناجين.
  • في الموقع الإلكتروني لقناة T24 تم نشر افتراءات بحق شركتنا صادات للاستشارات الدفاعية والإنشاءات والصناعة والتجارة الدولية المساهمة وبحق مؤسسها عدنان تانريفردي في العنوان ''https://t24.com.tr/haber/cumhurbaskanligi-politika-kurullari-uyeleri-çankaya-koskunu-kullanacak,724248'' تم نشر عبارات تتعارض مع الحقائق بغرض الافتراءات بعنوان استخدام أعضاء مجالس السياسات قصر جانكايا الرئاسية. في المقالة الإخبارية المعنية؛ ``هناك اسم مثل مؤسس صادات عدنان تانريفردي ويجيت بولوت وهوليا كوجييت، الذين جاءوا إلى جدول الأعمال مع حرق القرى في ليج. في حادثة حرق قرى في ليجا بيّنوا بأن مرتكب الحرائق هو شركتنا والتي ليس لها علاقة بالحقيقة وهي عبارة عن تشويه والافتراء فقط.

  • الافتراء المظلم لجريدة أيدينليك

    أقف وأتساءل، كيف يتم صنع الأخبار الكاذبة؛ رأينا حق اليقين بعد الأنباء عن صادات في جريدة اسمها أيدينليك تأتي بمعنى النور ولكنها مظلمة.

    هل يمكن تشويه ولف موضوع معين الى هذه الدرجة؟

    " سألوا الجمل "لماذا رقبتك منحنية"؟ فأجاب لهم قائلاً "أي من أعضاء مستقيم حتى تسألوني عن رقبتي" وحتى لا تنطبق عليها هذه المقولة لأنه توجد فن في الانحناءات الموجودة في الجمل، هناك حكمة في كل من أعضائها.  يا أخي، دعونا من الفن، هؤلاء ليس لديهم جانب صحيح كمقدار قشة! 

    تقوم بتأسيس شركة تجارية وفقًا للقوانين الحالية. فإنك تكمل الإجراء اللازمة. تطبع المنشورات. تقوم بتعريفها. تقوم بإنشاء موقع إليكتروني؛ نتشر أهدافك، مبادئك في العمل. حتى تخرج في شاشات التلفزيون تشرح بالتفصيل، عنوانك مكانك واضح ومعروف، تفتح الباب للكل بغض النظر عمن يكون، تقوم بدعوة الناس. على الرغم من كل هذا، انظر إلى سلسلة المقالات التي خرجت يرعاك الله!

  • عناوين بعثية من صحيفتي Milliyet و Aydınlık

    haksozhaber

    HAKSÖZ- خبر

    يواصل اللوبي البعثي العمل من خلال الإعلام التركي. في الأمس Aydınlık، اليوم Milliyet هي دعاية نظام الأسد ضد الشعب السوري.

    بهذه العناوين لـ Aydınlık وMilliyet، دافعوا فيها عن الأسد الذي يرتكب المجازر ولم يدافعوا عن حق مقاومة الشعب المظلوم والمضطهد. وجاء الرد من شركة صادات المساهمة حول العناوين وادعاءات أيدنليك المدافعة عن اللوبي البعثي التي لا تقهر.









  • الحرب غير النظامية هي مجرد الخيال

    yenisafak

     

    أول شركة تأسست لتقديم الاستشارات للدفاعية في تركيا هي شركة صادات للاستشارات الدفاعية الدولية، ونفت صادات مزاعم صحيفة أيدينليك بأن المعارضين السوريين تلقوا تدريبات حرب غير النظامية من قبِل شركتنا. وقال رئيس مجلس إدارة صادات الجنرال المتقاعد عدنان تانريفردي مبينا أن الشركة تنتظر موافقة وزارة الدفاع من أجل بدأ النشاطات بشكل فعّال "تقوم القوات المسلحة التركية بنقل الخبرات العسكرية إلى الدول التركية والإسلامية منذ سنوات. نحن نهدف أيضًا إلى تقديم خدمات استشارات الدفاعية الدولية إلى البلدان المجاورة التي تحتاج إلى تدريبات الدفاعية، في المناطق التي لا يمكن للقوات المسلحة التركية اللحاق إليها. ولكن ننتظر موافقة وزارة الدفاع من أجل بدء أنشطتنا بشكل فعّال. وقال: ولهذا السبب المزاعم حول تدريب شركتنا على الحرب غير النظامية للمعارضين السوريين هي مجرد خيال".

  •  

    مقر القيادة المدني للباشا المتقاعد

    Emekli paşanın sivil karargâhı

    موسى كسلار/ إسطنبول

    الصور: حسين أوزدمير

    شركة صادات للاستشارات الدفاعية، أسسها ضباط أتراك متقاعدون لتوفير التدريب الفني والاستراتيجي لأفراد الجيوش الأجنبية، وهي تنتظر موافقة وزارة الدفاع. العميد المتقاعد عدنان تانريفردي الذي يرأس مجلس إدارة الشركة يوجد في كادرها الاستشاري 58 عسكري متقاعد ابتداءً من ضباط الصف إلى الجنرالات. الكاتب الصحفي عبد الرحمن ديليباك هو أيضا "مستشار الشرق الأوسط" في الشركة. بيّن تانريفردي أن أهدافهم الأساسية هي جيوش دول الشرق الأوسط وأفريقيا، وقال: "هناك 58 شخصًا في هيئة مستشارينا، اذا حصلنا على الموافقة، سنتمكن من استكمال بنيتنا التحتية وتوفير جميع أنواع التدريبات الفنية والاستراتيجية والقيادية"

  • الولايات المتحدة تمتص الثروات عن طريق التدريب

    habervaktim

    شهد العميد المتقاعد عدنان تانريفردي الاستغلال الإمبريالي لشركات الاستشارية الدفاعية التي أنشأتها الدول الغربية في الدول الإسلامية، اهتم بالأمر وأسس شركة استشارية دفاعية، تسمى الآن (صادات) للاستشارات الدفاعية الدولية. هذه الشركة التي ستكون في مصلحة بلادنا ومصلحة العالم الإسلامي، ستمنع الشركات الغربية أن تلعب كما تريد في الساحة الفارغة. أولئك الذين  يشعرون بالانزعاج من هذا الموضوع يحاولون تشويه سمعة هذه الشركة ومحاولة منع بلدنا من التطور. تحدثنا مع عدنان تانريفيردي رئيس مجلس إدارة صادات عن شركاته وأهدافه والهجمات التي تلقاها...

     

    ¥ متى تم افتتاح شركة الاستشارات الدفاعية الدولية (صادات)؟

    - تم نشر عقد شركتنا في جريدة السجل التجاري بتاريخ 28 فبراير/ شباط 2012. أثناء إعداد عقد شركتنا، كان يجب علينا الحصول على إذن من وزارة الدفاع، لأن هذه العمل من وظيفة القوات المسلحة التركية. لقد سلمنا الوثائق التي تشمل عقد شركتنا وفعاليات الشركة الموجودة في العقد إلى وزارة الدفاع. قيل لنا من قِبل الوزارة "أننا علينا تحقيق بعض الشروط". أكملنا الإجراءات اللازمة في يونيو/ حزيران. سوف نقوم بتقديم الخدمات بشكل فعال بعد موافقة الوزارة...

     

    ¥ ما هي شركة صادات، أي نوع من الأنشطة ستقوم بها؟

    - صادات هي شركة استشارات دفاعية دولية للإنشاءات والصناعة والتجارة المساهمة. مجال نشاط شركتنا هو تقديم الاستشارات بشأن تنظيم القوات المسلحة الرسمية للدول الأجنبية، توفير التدريب الذي يحتاجونه في مختلف أقسام تلك القوات المسلحة والتوسط في توريد منتجات صناعات الدفاعية اللازمة للقوات المسلحة لتلك الدول.

  • المرحلة الجديدة في العلاقات التركية-الإسرائيلية

     

    لقد مرت 15 شهراً على الهجوم المسلح (مايو 2010) على السفينة مافي مرمرة التي تحمل مساعدات إنسانية إلى غزة في المياه الدولية لشرق المتوسط، من قبل القوات البحرية الإسرائيلي، 9 مواطنين أتراك فقدوا حياتهم نتيجة هذا الاعتداء. رفعت تركيا المسألة إلى مجلس الأمن الدولي.

    وطالبت تركيا من إسرائيل أن تعتذر وتدفع تعويضات لأقارب الشهداء. إسرائيل لم تستجيب لهذه المطالب، ومع ذلك، وفقا للأنباء المتسربة من هناك، تبيّن أنه سيصدر قرار مقنع يحقق مطالب تركيا.  

    اليوم (2 سبتمبر/أيلول 2011) سمعنا موقف تركيا من قبِل وزير الخارجية، السيد البروفيسور أحمد داود أوغلو.

  • عند مناقشة موضوع معارضة زعيمة الحزب الجيد ميرال أكشنر، بالمرسوم، "الحصانة القضائية للمدنيين الذين تدخلوا في الهجمات الإرهابية في محاولة انقلاب 15 يوليو/تموز" بقولها تصبح حرب أهلية"، هذه المرة ادعت أنه كانت هناك معسكرات تدريبية مسلحة في توكات وقونيا. علاوة على ذلك، تم اتهام شركة صادات بالنسبة لهذه المعسكرات، التي كانت الشركة المحلية الأولى والوحيدة التي تقدم الاستشارات والتدريب العسكري الاستشارات الدفاعية الدولية، والتي تأسست في عام 2012 من قبل رئيس ASDER عدنان تانريفردي باشا. بسبب هذه الميزات، كانت صادات في هدف تركيز القوة العالمية منذ إنشائها. ممارسات الحرب النفسية في عمليات التشويه في وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية حول صادات، هي من النوع تجعلك أن تبحث بالشموع عن الأساليب المطبقة على الإرادة الوطنية في 28فبراير/شباط.

  • بيان من رئيس  RE-DERيؤكد الحقائقوليس الكذب والافتراء

    نود أن نشارك آراء جمعية المتقاعدين رأساً ((RE-DER حول الأخبار المقصودة هدفها الإساءة والتشويه التي تنشرها بعض المنظمات الصحفية من مدّة محدودة حول شركة صادات المساهمة للاستشارات الدفاعية الدولية.

    كما هو معروف، فإن صادات أسسها جنود متقاعدون من الجيش التركي، ويرأس مجلس إدارتها، العميد المتقاعد عدنان تانريفردي. بالإضافة إلى كونها شركة قانونية تأسست وفقًا لقوانين التجارة التركية، لقد جعلنا ذلك فخورين بأنها كانت أول شركة تركية من بين 70 شركة تقدم خدمات الدفاع والاستشارات في جميع أنحاء البلاد.

    خلال زيارتنا إلى ASDER (جمعية المدافعين عن العدالة) في الأشهر الماضية بصفتنا رئيس مجلس إدارة جمعية المتقاعدين ((RE-DER، أبلغنا السيد تانريفردي عن معلومات حول صادات وشاركنا عن تفاصيل الخدمات التي سيقومون بها. حيث سيقوم زملائنا من القوات المسلحة التركية الذين تقاعدوا أو تم إبعادهم في عمر مبكر لأسباب أخرى بنقل معرفتهم وخبراتهم. وخلق فرص عمل لهؤلاء الزملاء، من خلال ذلك زادت ثقتنا بأن صادات ستعمل أعمالاً صحيحة.

    بالرغم من أنها شركة قانونية بالكامل ولكن، منذ الأسبوع الماضي تظهر بعض الهيئات الصحفية بأن صادات مركز حرب العصابات. الأخبار بالنسبة لتدريبهم المعارضين السوريين جعلتنا نحزن بما فيه الكفاية. ندين هذه الأخبار الكاذبة التي تتعارض مع الواقع. نود أن نذكر أن أولئك الذين يلعبون دورًا أساسيًا في هذه الأخبار الكاذبة ليس لديهم أي صلة بجمعيتنا. نعلن بأننا سنكون دائماً في جانب شركة صادات المساهمة التي نعرف غرض تأسيسها وجمعية ASDER حيث أننا في عمل مشترك معهم من أجل ضحايا الذين لم يحصلوا على حقوقهم الشخصية وتم قطع علاقاتهم من قوات المسلحة التركية.

    مع كامل التحية والاحترام

    سرفت كهرمان أر

    رئيس مجلس ادارة RE-DER

  • تم ارسال تبليع التكذيب بسبب المقالة التي نشرت في الاعلام الانترنت التابع لصناعة التركية في القرن 21 بتاريخ 3يوليو/تموز التي كتبت بقلم أوميت أوزداغ بعنوان "مبادرة ديش خزب العدالة والتنمية" تحتوي  عبارات  مهينة  تضر بالسمعة التجارية لشركتنا وفيها الاساءة على الحقوق الشخصية وأمور غير واقيعة عن شركتنا وعدنان تانريفيردي، ولسلطة الحالية لمؤسس شركتنا عدان تانريفيردي ويهدف بالأخص السيد رئيس الجمهورية التركية.

    للوصول الى نص التكذيب tıklayınız...

    21 yy TE ve Ümit ÖZDAĞ'ın makalesi hakkında tekzip ihtarnamesi

  • إن بدأ حملات التشويه والافتراء تم إطلاقها مؤخرًا على شركتنا صادات مجدداً أمر ملفت للانتباه. ويلاحظ أن حملات التشويه والافتراءات مرتبطة ببعضها البعض من الخارج والداخل وتتكرر بين فترات حوالي 6 أشهر.

    صادات هي شركة تم تأسيسها وفقًا لأحكام القانون التجاري التركي وتمارس فعالياتها وفقًا للقانون. مؤسسوها وشركاؤها وموظفوها ملتزمون بالقانون وهم أشخاص ليدهم تاريخ نظيف. إن كان الأشخاص الاعتبارية أو الأفراد ليس لهم نشاط غير قانوني ناهيك عن ذلك نشاط واحد مشكوك من أمره. صادات منزّهة من جميع أنواع التشبيهات القبيحة التي لا أساس لها. يتم مراقبة جميع أنشطة شركتنا من قبل جميع وحدات الدولة في إطار قانون التجارة التركي واللوائح القانونية الأخرى في نطاق القانون، ولا يوجد فيها أي إجراء غير قانوني.

  • نرى في الأخبار عن شركتنا ورئيس مجلس الإدارة عدنان تانريفردي على موقع الإلكتروني لقناة الموقعة من السماء البريء بتاريخ 16أغسطس/آب2016 أنها تتضمن العديد من المواضيع المتناقضة مع الحقائق تماماً وذلك لخلق إدارة توجيه الشعب بشكل خاطئ.

    لم يكن لدى شركة صادات للاستشارات الدفاعية الدولية أي معسكرات تدريب، وحتى لم أتيحت لها الفرصة لتقديم التدريب في أي موضوع لحد الآن.

    تم تقديم جميع الأخبار التي نشرت من قِبل صحيفة أيدينلك التي لا أساس لها من الصحة إلى القضاء في عام 2012 وتم الحكم عليها بتهمة الأخبار الكاذبة. تم نشر قرارات المحكمة على موقعنا الإلكتروني (http://www.sadat.com.tr/tr/haberler/haberler/337-mahkeme-kararlari.html ).

  • نتيجة لإطلاق النار من قبل قوات النظام السوري حوالي الساعة 16.30 في 3 تشرين الأول/أكتوبر 2012، لقي 5 مواطنين حتفهم في منطقة أقجة كالة في شانلي أورفا، أصيب 9 من مواطنينا.

    وضحت رئاسة الوزراء بالنسبة لمواجهة هذا الهجوم بأنه؛

    "تم الرد على هذا الهجوم الغاشم مباشرةً من قبل القوات المسلحة في المنطقة الحدودية وفقاً لقواعد الاشتباك. أصيبت الأهداف بالقصف المدافع على النقاط في سوريا تم الكشف عنها بواسطة الرادار''.

    الرد بالمثل هو حق يمنحه القانون الدولي.

    قبل يومين، سقطت مدفعية على أقجة كالة. ما كان ينبغي ترك هذا الهجوم دون الرد نظرًا لعدم وجود خسائر في الأرواح.

    يجب على تركيا أن تضع الحدود السورية بأكمله تحت المراقبة من خلال إمكانيات كشف الأهداف.

    يجب تحذير سوريا بحيث لا يتم تقريب مدافعها ودباباتها ومدافع الهاون باتجاه حدودنا بمقدار30 كيلومترًا

    يجب أن تتخذ تدابير لحماية هذا الحظر.

    بالإضافة إلى ذلك، يجب اتخاذ إجراءات، مع الأخذ في الاعتبار إمكانية الرد السوري من الجو.

    إذا عبرت أي طائرة سورية الحدود، فيجب ضرب مطاراتها العسكرية.

    تجنب العمليات البرية عابرة الحدود، يكون الرد بأسلحة بالمثل، ولكن يجب أن يكون بشكل مكثف.

    كما يجب دعم المعارضين بشكل فعال من خلال الأسلحة والموارد المالية للمساعدة في توحيدهم. 03 تشرين الأول/أكتوبر 2012

    الجنرال المتقاعد

    عدنان تانريفردي

    رئيس مجلس إدارة صادات

  • في النسخة بتاريخ 03 سبتمبر/ أيلول 2012 نشرت صحيفة أيدنليك أنباء كثيرة عن شركة صادات المساهمة. التي ملئت نصف صفحتها الرئيسية والصفحة التاسعة بأكملها في هذا الخبر وأعلنت أنها سنواصل الخبر في الغد؛ أتهم ASDER وصادات المساهمة بإضافة معلومات غير واقعية عن طريق تفسير المعلومات الموجودة في الموقع الإلكتروني لشركة صادات المساهمة من منظورها الخاص.

    لا يمكن تشويه موضوع واضح وصريخ إلا بهذه الطريقة.

     تأسست أو وصلت الى الاستقلال تقريباً 60 دولة إسلامية بعد الحرب العالمية الثانية.

    كانت هذه الدول أثناء تأسيس قواتها المسلحة تحتاج الى الدعم والمساعدة من أجل التنظيم والتجهيز من البلدان ذات التقاليد العسكرية العميقة والمنتجة لصناعات الدفاعية.

    واليوم تعمل شركات "استشارات الدفاعية" الغربية في حوالي 20 دولة إسلامية.

  • ستشارك شركة صادات المساهمة في الفترة من 7 إلى 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2012 في IDEAS2012 المعرض والندوة الدولية السابعة للدفاع في كراتشي، باكستان في ستاند E-05 في القاعة 5.

    SADAT ideas2012'de

    يرجى عدم نسيان ملء استمارة الطلب أو الوثيقة pdf عبر الإنترنت لزيارتنا في المعرض.

  • لقد أعطى السيد فكري ساغلار مقترح أسئلة تشمل ستة مواضيع إلى رئاسة مجلس الأمة الكبير وموجهة إلى صادات ومؤسسها العميد المتقاعد عدنان تانريفردي وطالباً من السيد رئيس الوزراء الإجابة على ما هو موجود في الصحافة وفي شكله الموجود وذلك أن فكري ساغلار وقع في الشك بعد الاعتبار إلى ما تمت كتابته من قبل شخص غير معروف الهوية ومكان العيش (فؤاد أفني) وآخر استخباراتي يعيش في الولايات المتحدة ( محمد إيمور) وبعض الصحف التي اعتمدت على هذه الكتابات وبعد اختياره بعض المواضيع من بين عشرين موضوع تدريبي على موقع شركة صادات المساهمة.

    قبل الإجابة على أسئلة السيد ساغلار، سيكون من المناسب نقل معلومات موجزة عن الأشخاص الذين أحضروا شركة صادات المساهمة إلى جدول الأعمال.

    ارتقى محمد إيمور إلى رئاسة الأقسام في خدمة المخابرات الوطنية (MİT) وعمل في هذه المؤسسة لمدة 27 عامًا. تم فصله من دائرة المخابرات الوطنية عندما لم يعد إلى البلاد على الرغم من أنه تم استدعاؤه من واشنطن، حيث تم إرساله كمهمة أخيرة. يقيم حاليا في الولايات المتحدة الأمريكية.