تكذيب ورفع دعوى ضد موقع بارلمنتو

www.palamentohaber.com تكذيب ورفع دعوى ضد موقع الأخبار

نعرض لكم جمهورنا العزيز إعلاننا عن التبليغ الجنائي بحق موقع إلكتروني يذيع من أوروبا غير معروفة المكان ولا الإنتماء ولا من يكتب وينشر فيها ، واللذي يهدف إلى تشويه صورة شركتنا .

 

بتاريخ 5 أغسطس (آب) 2017 تم نشر مقال بعنوان ((هذا هو مكافحة العصابات الجديدة)) في أخبار حساب الإنترنت الخاص بكم وهو مقال مليئ بالإفتراء و الأكاذيب من أوله لآخره . نطلب منكم إزلة المنشور  ووضع بيان التكذيب مكانه الموجود في الأسفل  :

التكذيب المطلوب منكم أن يتم نشرها :

بتاريخ5أغسطس(آب) 2017 وفي موقعكم هذا http://www.parlamentohaber.com/2017/08/05/iste-yeni-kontrgerilla/ خبركم عبارة عن كذب وإفتراء من أوله لآخره .

  1. إدعائكم أن شركتنا مركز تدريب مضاد للعصابات فهو كذب تماما و عاري عن الصحة وإفتراء.
  2. إن الإدعاء بأن شركتنا قد دربت مسلحين سوريين أو أجانب أو مسلحين محليين فهي كاذبة تماما وإفتراء .
  3. إن إدعائكم بأن إنشاء شركتنا جاء بطلب من حزب العدالة والتنمية فهو كاذب تماما و إفتراء .
  4. إن عريضة الإتهام بأننا ندرب فروع شباب حزب العدالة والتنمية والمواقد العثمانية كاذبة تماما وعارية عن الصحة .
  5. ليس لديها مخيم في تركيا أو في إي بلد آخر ولم يكن آبدا . ولذلك فإن الإتهام كذب وإفتراء .
  6. تأسست شركتنا بشكل رسمي تماما وتحت بند شركة تجارية (شركة مساهمة ) على عكس إدعائكم بأننا قائمين على شاكلة مركز مضاد للعصابات الذي هو كذب وإفتراء .
  7. مساهمة شركتنا في تدريب مختلف المجموعات في سورية هي كاذبة تماما و إفتراء .
  8. خدمات التدريب التي ننشرها على موقعنا الإلكتروني هي خدمات مقدمة للقوات المسلحة وتشكيلات الشرطة للدول الصديقة والحليفة لتركيا . وهي تنفذ ضمن القانون الدولي . ونحن نطبق القوانين الدولية و قوانين الجمهورية التركية حرفيا . ولذلك فإن إدعائكم بأنها ((جريمة كبيرة)) كاذبة تماما و إفتراء .
  9. إدعائكم أن مؤسس شركتنا اللواء المتقاعد عدنان تانريفردي يشغل منصب قائد قسم العمليات الخاصة كاذب تماما و إفتراء.
  10. إدعائكم بأن اللواء المتقاعد عدنان تانريفردي يعمل حملة دعائية دينية في الجيش كاذبة تماما و إفتراء .
  11. إدعائكم بأن الطابع الإسلامي كان له دور في تقاعد اللواء عدنان تانريفردي كذب وإفتراء ، ولكن العامل الرئيسي هو وقوفه خلال فترة خدمته بوجه إنقلابيي 28 شباط (فبراير) اللذي كان أساسه بنية جماعة فتح الله غولن وجماعة أرغيناكون .
  12. وكما ورد في التعليق ، وحقيقة أن موظفينا ينتمون إلى هيئة الأركان العامة و أنهم يتقاضون رواتبهم من الدولة فهي كاذبة تماما و إفتراء . 

Similar Topics