تكذيب الأخبار حول صادات وعدنان تانريفردي

نرى في الأخبار عن شركتنا ورئيس مجلس الإدارة عدنان تانريفردي على موقع الإلكتروني لقناة الموقعة من السماء البريء بتاريخ 16أغسطس/آب2016 أنها تتضمن العديد من المواضيع المتناقضة مع الحقائق تماماً وذلك لخلق إدارة توجيه الشعب بشكل خاطئ.

لم يكن لدى شركة صادات للاستشارات الدفاعية الدولية أي معسكرات تدريب، وحتى لم أتيحت لها الفرصة لتقديم التدريب في أي موضوع لحد الآن.

تم تقديم جميع الأخبار التي نشرت من قِبل صحيفة أيدينلك التي لا أساس لها من الصحة إلى القضاء في عام 2012 وتم الحكم عليها بتهمة الأخبار الكاذبة. تم نشر قرارات المحكمة على موقعنا الإلكتروني (http://www.sadat.com.tr/tr/haberler/haberler/337-mahkeme-kararlari.html ).

نجد صعوبة في فهم الغرض من بث مثل هذه الأخبار. على الرغم من أن مثل هذه الأخبار غير واقعية تم الإثبات على ذلك بقرار القضاء، على الرغم من ذلك يتم تقديم هذه الادعاءات غير الواقعية للجمهور مثل طبق الأرز ويتم الأخذ بتصريحات معادية من بعض الجنود المتقاعدين. يتم تجاهل قرارات المحكمة وجميع بياناتنا وتوضيحاتنا المنشورة على موقعنا الإلكتروني، لا تزال إجراء خلق التصورات الخاطئة سارية. نحتفظ بحقنا في تقديم الطلب القانوني والحقوقي في هذا الخصوص.

يزعم في البيان القائم على المتقاعد الفريق إسماعيل حقي بكين، رئيس الأركان ورئيس الاستخبارات السابق، أثناء قيادة تانريفردي للواء في إستنبول مال تبة أنه دخّل الدين الى المعسكر وأنشأ مجموعة خاصة به.

عندما تم فحص فترة قيادته للواء المدرع الثاني، كان من الواضح في التدقيق أن جميع وحدات اللواء حققت أعلى مستوى من النجاح في جميع العمليات والتمارين. تم إجراء جميع المهام بكل جدارة.

على عكس الادعاءات تم تعيين تانريفردي الذي لم يسمح بهيكلة تنظيم فتح الله غولن FETÖ من قيادة اللواء الى رئاسة شعبة الصحية التابعة للقوات البرية.

ادعاء بالنسبة "صلاة السحر الجماعي" كذبة أخرى. عندما يدافع رئيس الاستخبارات السابق عن مجموعة الأعمال الغربية غير القانونية، نتوقع منه أيضاً أن تكون الحجج الذي قدمها بأن تكون واضحة بالأدلة وإثباتها ممكنة.

لأن تانريفردي منع الممارسات غير القانونية لمجموعة الأعمال الغربية تقاعد بسبب انتهاء فترة الخدمة. إذا تبين أنه كان هناك عنصر واحد غير قانوني في أنشطة القيادة لعدنان تانريفردي، كما يدعي، فلا شك بأنهم كانوا سيفصلونه من القوات المسلحة بالاتهام الشعبي لتلك الفترة آلا وهي التهمة الرجعية.

يقال أن اللواء المتقاعد أحمد يافوز ألقى باللوم على تانريفردي في عداء أتاتورك. هذا الاتهام الذي لا أساس له، مثل غيره، تم نقله الى السلطة القضائية من قبِل صادات المساهمة. وكما أفاد أحمد يافوز إن العقلية التي أسقطت قوات المسلحة في الوحل سيجف مع شمس اليوم التي أشرقت نتيجة الاختيار السليم لسيد الرئيس الجمهورية بتعيين عدنان تانريفردي كبير مستشاري لرئاسة الجمهورية.

المؤامرات على تركيا التي تنفّذ من مركز واحد واليوم حتى المواطن في الشارع فهم ذلك بشكل جيد ولم يقف بالتعبير عن ذلك في 15يوليو/تموز بكل قوة بل وضع إرادته ومطلبه بكل وضوح بالخروج على الساحات لمدة أسابيع.

إن رئيسنا، من خلال الاستماع إلى هذه الإرادة والمطالب، يوجه أفعاله ويستمر في خدمة أمتنا الأصيلة من خلال جمع الناس النُزَهَاء الى جانبه.

السيد أردوغان الذي قلب المؤامرات رأساً على عقب حتى يومنا هذا والذي تم استهدافه مباشرة في كل العمليات. " وزعموا في الساحة الدولية بأن الرئيس أردوغان داعم الإرهاب"

تخلوا من بعض الفرق التي لم تنجح في مؤامرات 17-25 ديسمبر/كانون الأول وان كان في موضوع الشاحنات التابعة للاستخبارات وإلخ.. وتركوا الساحة الى تنظيم فتح الله غولن بعد الأعمال الإرهابية في 15يوليو/تموز.

.

إن أعمال التشويه لصادات وتانريفردي ليست سوى جهد لتشويه مدخرات السيد أردوغان.

رؤية رجوع أقوال الرجعية التي كانت تجريها مجموعة الأعمال الغربية هي حقيقة أخرى بالنسبة لمحاولات الفاشلة لتنظيم غولن بالعودة الى الساحة وقلقهم بأن جهودهم ستذهب سدى بعد تعيين تانريفردي كبير مستشاري لرئاسة الجمهورية.

دخلت تركيا الى عهد جديد من الوحدة والتضامن بعد عملية الإرهابية في 15يوليو/تموز من خلال كسر الأغلال التي كانت تحكمها. ويلاحظ في حين المركز العمليات التي تستهدف أردوغان تسعى الأدوات المحلية على أمل الاستيلاء على جمهورية التركية.

وبهذه المناسبة، نؤكد مرة أخرى أن كلا من شركة صادات للاستشارات الدفاعية الدولية وعدنان تانريفردي لم يسبق لهما أن شاركا في عمل غير قانوني.

في بداية عام 2012 قدمت شركة صادات للاستشارات الدفاعية الدولية كتاب مؤلف من 46 صفحة الى وزارة الدفاع والذي يجمع فيه معلومات بالنسبة الى كيفية التفتيش الذي سيقام على الشركة ومبادئ خدمات التجهيز وتدريب الذي ستقوم به الشركة.

لم نقوم بأي إجراء فعاليات داخل الدولة أو خارجها متناقضة لقوانين الجمهورية التركية والدولية.

إنها حقيقة مؤسفة بأن الأوساط التي وقعت على العديد من الممارسات غير القانونية، تظن بأن الجميع وكل شريحة تفعل مثلهم. القرارات القضائية تدين أصحاب هذه الادعاءات الكاذبة في كل مرة.

بعض التفسيرات والبيانات بالنسبة لادعاءات المطروحة على جدول الأعمال في الصحافة هي على النحو التالي؛

 

التاريخ

الموضوع

الرابط

12.07.2016

صادات في جدول أعمال البرلمان التركي

http://www.sadat.com.tr/tr/haberler/haberler/339-sadat-as-tbmm-gundeminde.html

27.06.2016

الإفصاح للجمهور عن أخبار التشويه في الإعلام

http://www.sadat.com.tr/tr/haberler/haberler/338-kamuoyu-duyurusu-27-haziran-2016.html

 

قرارات المحكمة المتعلقة بحملات التشويه التي أُطلقت حولنا

http://www.sadat.com.tr/tr/haberler/haberler/337-mahkeme-kararlari.html

02.09.2012

صادات تسير على الطريق الصحيح (بيان صحفي 2)

http://www.sadat.com.tr/tr/haberler/haberler/217-sadat-dogru-yoldadir-basin-aciklamasi-2.html

 

نعلنها للرأي العام بكل احترام وتقدير

مليح تانريفردي

رئيس مجلس الإدارة

Similar Topics