حقيقة صادات

في أوقات الحضارة الإسلامية المتزايدة دون التاريخ أن النظام الإستعماري  للغرب عندما كان يعاني سكتةً في الميادين. لإضعاف العالم الإسلامي تم إطلاق الحروب الصليبية من قبل الغرب في عام 1095. تحاول العالم الغربي وضع تصور بأن الحروب الصليبية إنتهت في سنوات 1200 ميلادية. في الحقيقة الحروب الصليبية تغيرت في الشكل، ولكن بالتأكيد لم تنتهي مضموناَ. عندما يتعلق الأمر بوقتنا الحالي، الحروب الصليبية مستمرة بشكل مؤسساتي من خلال التحالفات. لا توجد للدول الإسلامية مكان في هذه التحالفات. والعديد من البلدان، بما في ذلك الأمم المتحدة، هي أعضاء من الدرجة الثانية في جميع هذه التحالفات.  إن قول رئيس جمهورية تركيا ب " العالم أكبر من خمسة " يوضح أساساً على ذلك.

 

الحروب الصليبية

في النسخة الحالية من الحروب الصليبية للدول الإمبريالية لم تتوقف عن قتل الملايين من الناس كفلسطين، أفغانستان، العراق، ليبيا، سوريا، مصر لإستمرار النظام الإستعماري. وفي البلدان التي لا يمكن فيها تحقيق الإرهاب والحرب الأهلية والحصار الإقتصادي والتنظيمات الموازية بشكل ناجح، يجري إستعمال بطاقات الإنقلاب. لقد شهدنا في الأيام الماضية مثالا على ذلك الإنقلاب العسكري في فنزويلا وإنقلاب قضائي في باكستان. يرافق محاولة الإنقلاب جنبا إلى جنب في الساحة الدولية حملة تشويه .

و يرافقها أيضاً :

  1. زعيم البلاد متهم بالديكتاتورية .
  2. ويزعم أن الزعيم مرتبط بمنظمات إرهابية وبالتالي فهو يدعم الإرهاب .
  3. ويُزعم أن الدكتاتور أقام جيشاً خاصاً .

كما حصل في تركيا من ألآعيب لسنين عديدة. الإنقلابات العسكرية، الأزمات الإقتصادية، الإنقلابات القضائية، و التنظيمات الموازية كلما حاولت تركية الوقوف على قدميها ، أركعوها على ركبتيها. بعد إنقلاب  28 شباط فبراير، الكثير من الجماهير المنتشرة في أنحاء تركيا ملت من تغيير كل شيء في كل عقد جديد ومعاملتهم حأحد دول العالم الثالث. مع حزب العدالة والتنمية الحاكم، بدأت السلاسل تتكسر. وهذا النجاح لا يعود إلى حزب العدالة والتنمية فقط وإنما إلى جماهير الناس الذين منحو هذه الإمكانية للحزب والذين يعرفون ما الذي يريدونه. إن هذا الشعب نزل إلى الساحات في 15 تموز يوليو للحفاظ على الوطن بازلين الغالي والنفيس ولو كلفهم ذلك دمهم و أرواحهم. نزلت الملايين بإيدي عارية إلى الساحات لتواجه الدبابات والأسلحة الرشاشة والمروحيات التي أصبحت تنفث الموت بالإضافة لقنابل الطائرات.

 

التحالف الصليبي أصابها الدهشة بنزول التكتلات إلى الميادين في 15 تموز يوليو. لأن التحالف الصليبي الذي إبتلع المجاميع في الميادين في تونس وليبيا وسوريا ومصر أثناء الربيع العربي، وواصلت طحن هذه البلدان، وطحنها بين أسنان عجلة الإستعمار. كان من الواضح أيضاً أن كتلة الناس الذين كانوا يحاولون الإبتعاد عن الساحات مع أحداث حديقة غيزي في تركيا لن تكون في هذه اللعبة. كتلة الناس الذين لم يخرجو من منازلهم في أحداث حديقة غيزي صدمت التحالف الصليبي بخروجهم إلى الميادين متحدين الموت.

 

الإنقلابات العسكرية، الأزمات الإقتصادية ، والإنقلابات القضائية تبدأ مع بدأ تركيا في العمل، بعد عام 2013 ومع ظهورهم بشكل واضح ومع بدأ تصفية عناصر التنظيم الموازي من الكوادر المتواجدين ضمنها في عام 2016، لم يترددوا إلى الذهاب لمحاولة إنقلاب عسكري بتاريخ 15تموز يوليو 2016 لكي يلحقوا أكبر خسارة ممكنة بتركيا.

بدأ التحالف الصليبي إعتباراً من آذار مارس بنشر أخبار وحملات تشويه في الطريق المؤدي لـ 15 تموز يوليو 2016 ضد صادات المساهمة ومؤسسها اللواء المتقاعد عدنان تانريفيردي، بعد فشل المحاولة الإنقلابية العسكرية في 15 تموز يوليو ، وبتأثير الصدمة من فشلها إنقطعت كالسيف هذه الحملات. ربما لو كان الإنقلاب ناجحاً، كانو سيتهمون شركة صادات بإرتكاب تلك  الجرائم التي إرتكبها الإنقلابيون، وسيتم تبرئة المجرمين الحقيقيين.

مع إعداد لوائح الإتهام في الدعاوى القضائية لـ 15تموز يوليو، خلال جلسات الإستماع عند أخذ إفادات المتهمين في المحاكم بدأوا يلعبون مسرحية القردة الثلاث و في نفس الوقت بدأت حملات التشويه ضد صادات المساهمة تأخذ زخمها من جديد.

لماذا صادات المساهمة مستهدفة؟

تأسست شركة صادات المساهمة في عام 2012  كأول شركة إستشارات دفاعية دولية في تركيا. شركتنا هي الشركة الأولى والوحيدة بمجالها في تركيا ، و بفضل رؤيتها ورسالتها، هي الأولى والوحيدة في العالم.

وتتمثل مهمة شركة سادات في المحافل الدولية بتقديم الخدمات في مجالات الإستشارات الإستراتيجية والأمن الداخلي والتدريب العسكري والمعدات العسكرية في مجال الأمن الداخلي والدفاع وتنظيم القوات المسلحة وقوات الأمن الداخلي، بالإضافة لخلق بيئة تعاون في المجال الدفاعي والصناعات الدفاعية بين الدول الإسلامية، ومساعدة العالم الإسلامي على أن تصبح قوة عسكرية مكتفية ذاتياً لتأخذ مكانتها بين القوى العظمى في العالم.

صادات المساهمة وفقأ لما يلائم مهمتها حددت الدول الصديقة والحليفة التي سوف تقدم لها خدماتها وأعلنت عنها في شعارها . 

 

الشكل 1 حافظتنا كعملاء من الدول

تعمل حوالي 70 شركة إستشارات عسكرية في البلدان الغربية وهي مدعومة من حكومات هذه الدول. في الواقع هذه البلدان تعمل على فتح الطريق أمام هذه الشركات وتعمل على زيادة نشاطها وفعاليتها كل ذلك من أجل دعم سياساتها الخارجية. تعمل جميع هذه الشركات في المناطق المستعمرة كمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى .

بما أن صادات المساهمة بإعتبارها الشركة الأولى والوحيدة في العالم الإسلامي، فهي كانت كحجرعسرة لعجلات الشركات الغربية والبلدان الغربية. لهذا السبب ومن اليوم الأول من تأسيسها، تعرضت لحملات التشويه والإفتراء. من الواضح أن الدول الغربية ترى من صادات المساهمة منافساً هاماً وأنها يجب أن تبقى يقظة، أن بعض الجهات الفاعلة في بلدنا تعمل بالتوازي مع الفاشيات الخارجية وبهذا الشكل تظهر الصورة للعيان بشكل واضح موصولة ومركبة الأجزاء.

مع هذا الكتاب ، نريد أن نساعد ارأي العام لرؤية الوجه الحقيقي لحملة التشويه التي ترتكب ضد شركتنا .

أولئك الذين لم يتمكنو من العثور على أدنى خطأ تتعلق بالأنشطة التي تقوم بها شركة صادات المساهمة حتى الآن يشنّون حملة تشويه ومزاعم في العديد من المواضيع ضدّ شركتنا لا أساس لها وحتى دون إبراز إي دليل. من غير الممكن تقديم أدلة لأن كل ما يقال ضد شركتنا هوعبارة عن كذب. لدرجة أن شبكة الخيانة هذه (جماعة فتح الله غولن) تحاول رمي الجرائم التي إرتكبتها في 15 تموز يوليو على صادات المساهمة.

لهذا السبب، يتكون الكتاب من ثلاثة عناوين رئيسية:

  1. أكاذيب 15 تموز يوليو .
  2. الأكاذيب بحق صادات .
  3. الحقائق بحق صادات .

 

 

 

 

 

وَقُلْ جَٓاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُۜ اِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً ﴿٨١﴾

De ki: "Hak geldi, batıl yok oldu. Şüphesiz batıl, yok olmaya mahkumdur."

Kur’an-ı Kerim, İsra Suresi, 81nci Ayet-i Kerimesi[1]

Similar Topics